إعمار الأمة النامية، 1776–1900

اتسم سكان الأمة الجديدة بالتنوع وازداد عددهم في ظل التوسع غربًا، واستيراد الأفارقة المستعبدين، وضم الأراضي والشعوب والاستيلاء عليهم، وزيادة أعداد المهاجرين والمرتحلين. وقد قدم إليها أناس من أوروبا والأمريكتين وآسيا سعيًا وراء امتلاك الأراضي وبحثًا عن الفرص الاقتصادية على الرغم من القيود التي كانت مفروضةً على الهجرة الأمريكية حتى أواخر القرن التاسع عشر
 

للانتقال إلى المحطة التالية من هذه الجولة، اتبع الجدار حول الركن من جديد.

من بين الكثيرين

من بين الكثيرين

غالبًا ما كان يحمل كثير من الشعوب التي تقطن الأراضي الشاسعة للدولة الجديدة بعض الذكريات والتقاليد المتعلقة بحياتها الماضية معها. وقد عمل الاحتفاظ بهذه الموضوعات وسردها على تجديد الذكريات، كما أتاح للشعوب مشاركة تراثها الثقافي مع الآخرين مع مرور الوقت.

نسر، نحو 1850

 

المحطة التالية من جولتنا هي صندوق العرض إلى يمينك.

الدفع والجذب: الهجرة الأوروبية

الدفع والجذب: الهجرة الأوروبية

وصل 4.5 مليون مهاجر أوروبي إلى الولايات المتحدة في الفترة بين عامي 1840 و1860، معظمهم من ألمانيا وأيرلندا والدول الإسكندنافية. واستقر كثير منهم على طول الساحل الشرقي، فيما قدم البعض الآخر إلى الغرب الأوسط، الموطن الفعلي للسكان الأصليين.

خريطة أنيشينابه، محمية أجيبوي، ويسكونسن، 1887

إزالة الهنود في الغرب الأوسط

إزالة الهنود في الغرب الأوسط

أدى قانون إزالة الهنود الذي أصدرته الحكومة الأمريكية في عام 1830 إلى ترحيل الهنود من أراضي أجدادهم في شرق الولايات المتحدة إلى أماكن تقع إلى الغرب من نهر المسيسيبي، ومن ثم فقد جعل هذا القانون الأراضي الواقعة في الغرب الأوسط متاحة للاستيطان الأمريكي الأوروبي. وقد قاومت بعض قبائل ويسكونسن وميتشيغان هذا الترحيل واستمرت في الإقامة في هذه الأراضي، وقد تعلّم من ظل باقيًا فيها التفاوض مع الأميركيين الأوروبيين، في إطار تبادل السلع والخبرات الزراعية. وقد تمكَّن بعضهم من الحفاظ على معتقدات السكان الأصليين، فيما تحول آخرون إلى النصرانية.

الزعيم أغوسا

كان الأمريكيون الأصليون يرتدون في بعض الأحيان ملابس غربية أثناء بعثاتهم الدبلوماسية إلى واشنطن العاصمة. وقد سافر أغوسا، وهو زعيم قبيلة أنيشينابه، بصفته مفوّضًا إلى عاصمة البلاد في عام 1836، وكان من الممكن أن يزيّن قبعته شريط من صنع قبيلة أنيشينابه مثل هذا. وفي وقت لاحق، وتحت وطأة التهديد بالترحيل، اشترى أغوسا مساحة من الأرض وارتحل بقبيلته إليها.

أحد الزعماء يرتدي ملابس غربية وأصلية معًا

شريط قبعة، 1830-1850


محطتنا التالية أبعد في المعرض. تابع حول الركن إلى يمينك وعلى طول الجدار التالي.